لم يتحمل موتها فانتحر بجانب جثتها.. مأساة بعين شمس

الأهالي عثروا على الأم ونجلها بعد 4 أيام من وفاتها، وشنق نجلها الشاب الثلاثيني نفسه حزنا على موتها أمام عينيه.. الحادثة أثارت ندم الأهالي وتمنيهم إنقاذ الشاب من الموت
تحرير:سماح عوض الله ٠٨ يوليه ٢٠١٩ - ١٠:١٣ ص
جثث- أرشيفية
جثث- أرشيفية
لم يعرف لنفسه مصدرا للمحبة والحنان والرعاية إلا والدته التى كان عائلتها الوحيدة، وهى كذلك كانت عائلته الوحيدة، يذهب إلى المدرسة ويجرى بعدها مهرولا إلى أحضانها، تعمل نهارا حتى إذا أنهى نجلها دراسته استقبلته بالقبلات والأحضان وما يسد جوعه، وما يسلي ويسعد طفولته وأيامه، كبر وشب طوله وهو متأصل على المسؤولية وحب أمه، كلما رأى وَهنَها زاد دافعه للعمل حتى يعولها ويريحها قليلا من الشقاء والكد، وبات هو من يعمل حتى يعود سريعا إلى كنفها، لكنه للأسف رجع ذات مرة فوجدها راقدة جثة هامدة، فلم يستوعب الصدمة وشنق نفسه ليلحق بها.
الواقعة المأساوية التى شهدها شارع نور الإسلام بعين شمس، أثارت حزن الأهالي ودموعهم، وردد كثير من الجيران آسفًا على مأساة الشاب صاحب الثلاثين عامًا وأمه: «ليتنا كنا لهما عائلة، كنا لهما سندًا فإذا سقط أحدهما نكرمه، وإذا هزم أحدهما الحزن ننصره ونشد عضده، لكن للأسف عاشا فى صمت، وفارقا الحياة فى بؤس