الطلاق.. مأساة على يد مأذون (ملف خاص)

أسباب ارتفاع معدلات الطلاق متعددة منها الضغط الأسرى والأوضاع الاقتصادية وتقبل المجتمع لفكرة المرأة المطلقة، على عكس الماضى كان يُنظر لها بشكل سيئ
تحرير:سماح عوض الله - تهامي البنداري - أمين طه ١٨ يوليه ٢٠١٩ - ١٢:٢٢ م
الطلاق
الطلاق
على الرغم من نفى مجلس الوزراء مؤخرا كون مصر الأولى عالميا فى معدلات الطلاق، فإن تزايد الظاهرة الاجتماعية، تؤكد أن ثمة خللا كبيرا فى العائلة المصرية يستوجب دراسة الدوافع والأسباب، وسر لجوء الأزواج والزوجات لـ«أبغض الحلال» باعتباره أسهل الطرق لحل الخلافات. ثمة جوانب أخرى خطيرة دلت عليها ظاهرة الطلاق، وهى وقوعه لأتفه الأسباب أو لمجرد تعكر الحالة المزاجية لأحد الزوجين، بجانب دوافع أخرى اقتصادية واجتماعية ونفسية، وأخيرى تتعلق بالجنس والخيانات الزوجية بأشكالها المتعددة.
«التحرير» سلطت الضوء على ظاهرة الطلاق باعتباره مؤشرا خطيرا على التفكك المجتمعى، وعلاقات الأسر، وما ينتج عنه من آثار خطيرة يدفع ثمنها الصغار من الأبناء الذين يتيهون فى ساحات المحاكم فى خضم صراع الولاية بين الأبوين، وسلطت الضوء كذلك على أغرب حالات الطلاق التى نظرها القضاء المصرى، وكلك تجارب