جارنا اغتصبني قدام مراته وصورني عريانة.. مأساة طفلة

تحرير:إسلام عبد الخالق ٢٤ يوليه ٢٠١٩ - ٠٢:٥٠ م
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
«صوروني عريانة وهددوني»، بهذه الكلمات لخصت الطفلة «فاطمة» المعروفة إعلاميا بـ«ضحية العرفي»، والتي تزوجت مرتين وأنجبت طفلا وهي لم تكمل عامها الثالث عشر بعد، ما جرى لها في منزل جارتها، التي كانت حاضرة وقت قيام زوجها باغتصاب الطفلة وتصويرها عارية، بينما أوضحت المجني عليها أنها تعرضت للاغتصاب أمام أعين جارتها دون أن تحرك ساكنا، وأصدرت النيابة قرارا بحبس الجارة لمدة أربعة أيام على ذمة التحقيقات، ووجهت لها تهمة التستر على زوجها «المغتصِب»، وأمرت كذلك بسرعة ضبط وإحضار الزوج الهارب، واتهمته بهتك عرض الطفلة رغمًا عنها أمام أعين زوجته.
كانت الطفلة «فاطمة. م. ال» 13 سنة، تتهم والدها بإجبارها على الزواج قبل نحو عام ونصف العام، إذ طلقها زوجها وهي حامل في الشهر الثالث، قبل أن يزوجها والدها لشاب آخر من محافظة الإسماعيلية، لكنه طلقها أيضا بعد شهرين فقط، قبل أن تنتقل إلى منزل جارتها من أجل أن ترعاها وقت ولادتها، لكن بعد الولادة