أولياء الأمور حائرون بين ارتفاع التنسيق ولهيب الخاص

الزيادة الجنونية في أسعار المصروفات ورسوم سحب الملفات تثير غضب أولياء الأمور.. والمجلس الأعلى: القانون لا يسمح لنا بالتدخل.. وتعليم البرلمان: متاجرة بأحلام الطلاب
تحرير:مؤمن عبد اللاه ٢٨ يوليه ٢٠١٩ - ٠٢:٣٠ م
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
بين ارتفاع مجاميع الجامعات الحكومية ولهيب أسعار الجامعات الخاصة، يعيش أولياء أمور طلاب الثانوية العامة الذين لم يتمكن أبناؤهم من الحصول على أكثر من 96% هذا العام، في حيرة من أمرهم، فما بين رغبتهم فى تحقيق أحلام أبنائهم بالالتحاق بكليات القمة، والارتفاع الجنوني في مصروفات الجامعات الخاصة هذا العام، مقارنة بأسعار الأعوام الماضية، يقفون مكتوفي الأيدي، لا سيما بعد أن أقدمت بعض الجامعات على رفع مصاريفها بنسبة تصل إلى 30% و40% عن الأعوام السابقة، إذ تخطت مصروفات كليات القمة حاجز الـ100 ألف جنيه سنويا بعدد من الجامعات الخاصة.
أسباب الغضب غضب أولياء الأمور والطلاب لم يقتصر على ارتفاع أسعار المصروفات بشكل مخيف، بل تعدى إلى رسوم سحب الملف، التى تتراوح من 800 إلى 1000 جنيه للملف الواحد، وهو الأمر الذى يحقق لها مكاسب طائلة، بالإضافة إلى رفض بعض الجامعات الإفصاح عن مصروفاتها الدراسية حتى لا يعلمها إلا الطالب الراغب فى الالتحاق