«هدى والمهندس».. قصة بدأت بزواج وانتهت بضربة قاضية

الزوج طلقها وتدخل البعض وأعادها مرة أخرى لعصمته وعاشت مع زوجته الثانية، وبسبب طلبها بزيادة المصروف اعتدى عليها بالضرب وركلا بالقدم حتى سقطت مغشيا عليها وتوفيت وتم ضبطه
تحرير:محمد أبو زيد ٠٢ أغسطس ٢٠١٩ - ٠٤:٠٠ ص
ضرب_ أرشيفية
ضرب_ أرشيفية
خلافات ومشاكل ولكن لم تكن تتخيل "هدى" أن نهايتها ستكون مأسوية بهذا الشكل، وتموت على يد زوجها بعد شهور من عودتها إلى عصمته بعد أن اتخذ قراره وطلقها قبل سنوات، وتزوج من أخرى كان يغدق عليها المال والحب، عادت هدى لمنزلها وتسللت الغيرة إلى قلبها ودبت المشاكل بينها وبين "ضرتها"، طلبت من زوجها المهندس زيادة مصروف البيت إلا أنه رفض، لم تيأس وكررت طلبها مرة أخرى مما دفعه إلى ضربها، فكانت الطامة الكبرى حينما وجه لها ركلة بالقدم كانت كفيلة بأن تلفظ أنفاسها الأخيرة، تاركة خلفها أطفالها وزوج تم حبسه بتهمة قتلها.
قبل 17 عاما تقدم "هاني" لخطبة "هدى"، وافقت على الزواج منه كونه مهندس زراعي وميسور الحال، سرعان ما تم الزفاف وانتقلت معه للعيش في شقته بمنطقة أوسيم، سارت حياتهما عادية لا يعكر صفوها شيء، ورزقهما الله بطفلين كانا مصدر سعادة لهما، ولأن دوام الحال من المحال تبدلت الأوضاع، وعرفت المشاكل والخلافات طريقهما،