19 من عائلة واحدة.. «ميت حبيب» تنتظر شهداء معهد الأورام

٠٦ أغسطس ٢٠١٩ - ٠٣:٠٢ م
انفجار معهد الأورام
انفجار معهد الأورام
فاجعة كبيرة تعيشها قرية ميت حبيب في مركز سمنود بالغربية، بعدما تكلفت الحصيلة الأكبر من قتلى انفجار معهد الأورام في المنيل، بالقاهرة، حيث فقدت القرية 17 شخصا من أبنائها جميعهم من عائلة واحدة، كانوا ضمن موكب الزفاف الذي تصادف مروره مع هجوم السيارة المفخخة، ووسط حالة من الحزن الشديد ينتظر أهالي القرية وصول جثمامين الضحايا، اليوم الثلاثاء، لتشييعهم في جنازة جماعية ودفنهم إلى مثواهم الأخير بمقابر العائلة في القرية. وكشف الأهالي أن الضحايا كانوا يستقلون سيارة واحدة لحضور أحد الأفراح في القاهرة.
والشهداء ميت حبيب، جميهم من عائلة التراس، وهي واحدة من العائلات الكبيرة في القرية، وهم: "طارق شوقي فرج التراس، نجوي رفعت السعيد عطا الله، محمد فرج التراس، فرج السيد فرج التراس، وزوجته و2 من أبنائه، وسامح فرج التراس وزوجته و2 من أبنائه، ومروة ابنة شقيقة المتوفى الأول طارق شوقي وزوجها وابنتها، ومظهر محمد