هل يقضي «الشطب» على بيع أسماء الصيادلة للسلاسل؟

الصيادلة: الشطب عامًا والغلق الإداري للصيادلة الذين يعيرون أسماءهم.. وخالد: أفلحت النقابة إن صدقت قي تطبيق قرارها.. وفاروق يضبط السوق ويحد من السلاسل
تحرير: مؤمن عبد اللاه ٠٢ سبتمبر ٢٠١٩ - ٠٣:٢٧ م
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
قرار يستهدف وقف أرباح لم تكن بالهينة تغتال جيوب البسطاء، حيث أعلنت نقابة الصيادلة بالقاهرة، قرارا بشطب أي صيدلي يسمح باستخدام اسمه المهني لفتح أفرع وسلاسل من الصيدليات، ومن المتوقع أن يسري القرار خلال الفترة المقبلة على مستوى الجمهورية. ويأتى هذا القرار بالتزامن مع صدور قرار آخر من الإدارة المركزية للعلاج الحر والتراخيص بوزارة الصحة والذي يقضي بشطب سلاسل صيدليات رشدي والعزبي من سجلات الصيادلة بوزارة الصحة والسكان تنفيذا لحكم المحكمة الإدارية العليا.
وفي ظل هذا التوجه، هناك مجموعة من التساؤلات التى بحاجة إلى إجابة عنها، أهمها هل تنجح نقابة الصيادلة في وقف سطوة سلاسل الصيدليات على السوق وإعادة التوازن إلى سوق الدواء؟، ليحصل المريض على علاجه، دون أن يتحكم في تمتعه بالصحة معركة تكسير العظام بين رجال الأعمال. (اقرأ أيضا: الصحة: شطب «العزبي