الحكومة العراقية تفشل في احتواء موجة تظاهرات جديدة

انتشرت جموع المتظاهرين في العديد من الساحات والميادين بمناطق متفرقة في بغداد؛ ما أدى إلى حالة من التخوف الواضح لدى الحكومة برئاسة عادل عبد المهدي
تحرير:محمود نبيل ٢٥ أكتوبر ٢٠١٩ - ٠٩:٤٥ ص
العراق
العراق
بات العراق على مشارف الدخول في حراك اجتماعي جديد، خاصة بعد دعوات التظاهر المطالبة بإسقاط حكومة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، الذي فشل في منع تدفق الاحتجاجات إلى العاصمة بغداد على مدى الساعات القليلة الماضية. الدعوات التي كانت تستهدف الاحتجاج على مدار اليوم، الجمعة، بدأت مبكرًا في عدد من الساحات والميادين داخل بغداد وخارجها، وبالأخص عند مدخل المنطقة الخضراء في وسط العاصمة، ما يؤكد صعوبة موقف الحكومة الحالية في العراق بقيادة عادل عبد المهدي، وعدم قدرتهم على احتواء التظاهرات.
فشلت محاولات رئيس الوزراء العراقي في منع تدفق التظاهرات، حيث أزالوا الحواجز الأمنية فوق جسر الجمهورية المؤدي إلى المنطقة الخضراء، كما انتشرت جموع المتظاهرين في العديد من الساحات والميادين بمناطق متفرقة في بغداد. وقال شهود عيان لوكالة الأنباء "فرانس برس" إنهم سمعوا دوي طلقات يُرجح أنها لقنابل مسيلة للدموع