ضحايا التسوق عبر الإنترنت يفضحون نصابى الأونلاين

مواطنون: الأونلاين مريح لكنه غير مضمون.. و95% نصب وغش تجارى.. وناجون من الفخ: «أيفون مضروب» بـ8 آلاف جنيه.. وبعد الدفع التليفون بيتقفل والأكونت بيختفى
تحرير:رشا عمار وهالة صقر ٢٥ ديسمبر ٢٠١٩ - ٠٩:٣٤ م
تسوق إلكتروني
تسوق إلكتروني
أصبح التسوق عبر الإنترنت وسيلة مريحة تنهي الكثير من المعاناة لكن في الوقت ذاته ظهرت لها عيوب، "التحرير" رصدت عددا من تجارب المستهلكين للتسوق عبر الإنترنت، بعضها إيجابى ومعظمها سلبى، إذ تقول آية عبد الرؤوف، 25 سنة، إنها جربت التسوق أونلاين عدة مرات، وفى البداية كانت الطلبات تصلها إلى باب البيت وبنفس الجودة المعروضة فى السلع، لكن مؤخرا، تعاملت مع بعض الصفحات التى تبيع الملابس والإكسسوار عبر "فيسبوك"، وكانت تجربة سيئة للغاية، لأن كل المنتجات وصلتها بجودة سيئة ومختلفة تماما عن الصور المعروضة على الصفحة.
وتشبه آية، تجربة الشراء عبر الإنترنت بـ"ضربة الحظ"، خاصة إذا كان الدفع مسبقا، لأنه فى هذه الحالة لا يمكن استبدالها أو استرجاعها، وتكون مضطرا إلى أن تشترى منتجا سيئا ورديئا ولن تستخدمه وأحياًنا يكون سعره مرتفعا، مشيرة إلى أنها طلبت بعض الإكسسوارات الفضية من صفحة على فيسبوك ودفعت ثمنها على أساس أنها فضة