داعشية مصرية في سجون سوريا: «كنت مدرسة محترمة والبغدادي برئ»

تحرير:إسلام الشاذلي ١٣ يناير ٢٠٢٠ - ٠٩:٤٥ م
المدرسة الداعشية
المدرسة الداعشية
كشفت السيدة سميحة، إحدى أعضاء داعش المصريات من داخل السجن في سوريا، أن السبب الرئيسي لتركها مصر، هو اتهامها بتحريض الشباب على التظاهر بسبب ارتداءها النقاب، رغم أنها ترتدي النقابة قبل حتى معرفتها بالإخوان. وأضافت "سميحة"، خلال حوارها مع الإعلامي نشأت الديهي، مقدم برنامج "بالورقة والقلم"، المذاع عبر قناة "تن": "أنا كنت مدرسة محترمة، والكل في مصر بيدوس على كله"، منوهة بأن قرارها الانضمام لتنظيم داعش كان بهدف تطبيق شرع الله ولإيماني بفكر أبو بكر البغدادي؛ لكون راية داعش تحمل "لا إله إلا الله"، وتطبق شرع الله –"على حد قولها".
وأوضحت "سميحة"، أنها تركت مصر بإرادتها، ولم يجبرها أحد على السفر لتركيا، موضحة أنها أقامت هي وزوجها وأبناءها لمدة عامين في تركيا، وبعدها انتقلوا لسوريا. وتابعت، أنها قامت بحرق جواز السفر الخاص بها بعد وصولها لسوريا، وكان حلم بالنسبة لها أن تأتي لحلب، وحاولت كثيرًا السفر لحلب وبلاد الشام أثناء إقامتها